استسلم لخضوعك

عندما نشعر بخيبة الأمل ، فبدلا من الاستسلام إلى قبول ما حدث ، فنحن في بعض الأحيان نتنازل ونخضع. فنحن نتوقف عن الإيمان بأنفسنا ونتخلى عن رغباتنا. هناك فرق دقيق بين الاستسلام والخضوع. فعندما نستسلم، فنحن نتخلى عن مقاومتنا لهذا الشيء. فنقبض على ما لدينا وما لا يمكن تغيره. وهذا لا يعني أن نتوقف عن الرغبة فيما نريد.

الاستسلام هو التخلي عن مقاومتنا لهذا الشيء

عندما نستسلم، فنحن نقوم فقط بتعديل في توقعاتنا للمدة التي سنحصل فيها على ما نريد. الاستسلام يحررنا من الرغبة فيما نريده بنوع معين من التغطية. الاستسلام يقوي من الصبر ولكن لا يمنع من التصميم والقوة.

في عملية شفاء الماضي، علينا أن نستسلم لتوقع أن آباءنا لا يمكن أن يحبونا بالطريقة التي نريدها، ولكن ليس علينا أن نتوقف عن الرغبة في تلقي الحب النقي غير المشروط. إن الاستسلام يحررنا ويجعلنا نقبل لتلقي ما نريد بطرق متعددة. وأخيرا، من يهتم بمن يمنحنا ما نريد، طالمنا نحصل عليه؟ وبعدها يمكننا أن نعود إلى حقيقة أنفسنا ونشعر برغباتنا الحقيقية.

من خلال الاستسلام، حيث إننا نتلقى المعلومات من العالم، فنحن في بعض الأحيان نكتشف أن متطلباتنا الفورية غير معقولة وعلينا أن نعدلها. 

التعديل لا يعني أن علينا أن نتوقف عن الرغة. في المقابل، فنحن نقبل ما لدينا ونستمر في التفكير فيما نريد فعلا وكيف يمكننا الحصول عليه.

 

المتصلون الآن

احدث المواضيع