الابريق الصافر

مواضيغ ذات صلة

استخدمت المجتمعات البدائية اباريق يطلق بغضها صفيرا عند الغليان , فمن بين اثار شعوب المانيا وجد علماء الاثار اباريق صلصالية عمرها الف عام بها عدد من الثقةب . اذا انسكب الماء من خلال احدها , اصدر احدها الاخر صوتا صغيرا رفيعا . لا يعرف ان كانت تلك الانية اول نموذج صغير لاباريق الشاي في العالم , فكل ما يقوله التاريخ انه في عام  1921 عبر المدير النيويوركي المتقاعد اثناء تطوافه في معمل الماني الاباريق الشاي , عن فكرة تصنيع ابريق صافرق .

كان (بلوك) اثناء ودوده في نيويورك يراقب والده وهو يصمم طباخة البطاطا تعطي صفيرا عند النضج . ومرت السنين وذهب بلوك الى واستفاليا في المانيا فاقامت ذكريات طفولة فجأة وهو في مصنع لاباريق الشاي اقترح تغييرا في تصميم الابريق اثار اهتمام القائمين على المصنع الالماني .فعمدوا الى انتاج 36 من الاباريق الصافرةوالى عرضها للبيع في مخزن (ويرثيم) فنفذت خلال يوم واحد بين الساعة التاسعة صباحا والثانية عشرة ظهرا .

ظهرت لاباريق الصافرة في السنة التي تلت لاول مرة في الولايات المتحدة في معرض شيكاغو للادوات المنزلية . حرص بلوك طول اسبوع العرض على ابقاء ابريقيصفر طوال الوقت. جذب الصوت زبائن المعرض فتقدموا بطلبات لشراء كميات منه , فاشترت محلات وانا ميكر وحدها 48 ابريقا واكتشفت ان هذا الابريق الجديد لايزيد ثمنه عن دولار واحد قد شد الزبائن اليه . وسرعان ما وجد بلك نفسه يعمل من جديد ويبيع ما يزيد عن 35000 كل شهر . كان بلوك اول من اقر اختراعه لم يحقق مأثرة كبيرة للطبخ لكنه خلق ابتسامة تعجب على شفاه اولئك الذين توقفوا للاستمتاع الى صفيره وخاصة الاطفال .