a

يختتم طلبة امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) غدا الخميس امتحاناتهم والذي كان بدأ في الأول من تموز (يوليو) الحالي.

وكان 136960 مشتركا ومشتركة من الفروع الأكاديمية والمهنية تقدموا أمس الثلاثاء لتأدية الامتحان في المباحث المقررة على جدول الامتحان، حيث امتحن طلبة الفروع الأكاديمية والمهنية في مبحث تاريخ الأردن.

وأبدى الطلبة ارتياحهم لسير مجريات الامتحان ومستوى ونمطية الأسئلة في المبحث الذي تقدموا به، لافتين إلى أن الاسئلة من داخل المنهاج المقرر وتراعي مستويات وقدرات الطلبة المختلفة.

وأكد فارس العلمي أن مستوى الأسئلة جاءت سهلة حيث تدرجت الاسئلة من سهلة الى متوسطة، مشيرا إلى أن الامتحان راعى قدرات الطلبة المختلفة، وهو ما أثنت عليه الطالبة ارام محمد “علمي” التي قالت إن “أسئلة تاريخ الأردن سهلة ومباشرة، وإن مدة الامتحان كانت كافية بالنسبة لها، مؤكدا أن الأسئلة تتناسب مع قدرات الطلبة”.

واعرب طلبة فروع الأدبي والشرعي ارتياحهم من مستوى ونمط الأسئلة، لافتين إلى أنها “سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي، والمدة الزمنية المخصصة للامتحان كانت كافية وأغلبية الطلبة أنهوا الإجابة قبل نهاية الوقت”.

وأبدت ماسة احمد (أدبي) ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن أسئلة المبحث كانت واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة.

وأشارت تماضر عرفة (شرعي) إلى أن أسئلة الامتحان لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كافية، لافتة إلى أن الأسئلة تراعي الفروقات بين الطلبة.

وايدهم بالرأي طلبة الفروع المهنية الصناعي والفندقي والسياحي والزراعي والاقتصاد المنزلي، مؤكدين ان مستوى أسئلة المبحث كانت ضمن المنهاج المقرر ولا غموض فيها.

وهذا ما أكده محمد كامل “صناعي” الذي قال إن الأسئلة من ضمن المنهاج المقرر، والمتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة، لافتا إلى أن المدة الزمنية كافية، وأيده مازن عمر “زراعي”، بقوله إن اسئلة تاريخ الأردن جاءت مريحة بشكل عام ومن المنهاج والكتاب المدرسي. وتوقع عمر أن يحصل أغلبية الطلبة على علامات مرتفعة، كون الأسئلة جاءت سهلة ومناسبة لجميع المستويات والقدرات.