المؤلف:
ameer2
قسم الأوائل الجامعي

وقعت في العقبة اتفاقية بين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وجامعة العقبة  للتكنولوجيا يتم بموجبها تقديم 14 منحة دراسية لابناء محافظة العقبة لاكمال دراستهم الجامعية  على نفقة الجامعة وان تتكفل السلطة  بتقديم مبلغ 100 دينار شهريا للمبتعثين الاربعة عشر طيلة فترة الدراسة الجامعية  لتغطية نفقات التنقل والكتب والمصروف الخاص للطالب .
 ووقع الاتفاقية عن السلطة رئيس مجلس المفوضين الدكتور هاني  الملقي وعن الجامعة رئيسها الدكتور غيث عبنده بحضور مفوض شؤون البيئة والاقليم سليمان نجادات.
 ونصت الاتفاقية على ان تكون المنحة في مختلف التخصصات التي تدرسها الجامعة اعتبارا من الفصل الدراسي الاول للعام الدراسي 2016 / 2017  لمدة عام واحد قابل للتجديد بموافقة الطرفين وان تقدم الجامعة كامل الرسوم الجامعية عن الطلبة المبتعثين.

 وثمن الملقي هذه مبادرة الجامعة نظرا لمردودها الكبير على طلبة العقبة الدارسين فيها والتي ستشكل حافزا للطلبة على بذل المزيد من الجهد لمواصلة التعليم العالي في العقبة خاصة وان هذه المنح سترتبط بالمعدل الذي يحصله الطالب في الثانوية العامة ومعدله ايضا في المساقات الجامعية .
 واوضح الملقي ان سلطة المنطقة الخاصة تولي قطاع التعليم في العقبة اهمية قصوى من خلال التشاركية مع كافة المؤسسات التربوية والتعليمية في العقبة سواء في القطاع العام او الخاص لغايات تحسين البيئة التربوية والتعليمية وتوفير مستويات متطورة من التعليم العالي في العقبة لغايات خدمة المشروعات التنموية التي تقام في المنطقة الخاصة واشغال فرص العمل التي توفرها تلك المشاريع .
 وقال الملقي إن قيام المؤسسات بدورها تجاه المسؤولية الاجتماعية يضمن دعم جميع أفراد المجتمع لأهدافها ورسالتها التنموية والاعتراف بوجودها، والمساهمة في إنجاح أهدافها وفق ما خطط له مسبقاً، علاوة على المساهمة في سدّ احتياجات المجتمع ومتطلباته الحياتية والمعيشية الضرورية، إضافةً إلى خلق فرص عمل جديدة من خلال إقامة مشاريع خيرية واجتماعية ذات طابع تنموي.
 وأشار الى ان الاستثمار في التعليم عموماً وقطاع التكنولوجيا على وجه الخصوص يعمل على تعزيز القدرات التنافسية للمنطقة الاقتصادية في ظل الاقتصاديات الرقمية العالمية المتسارعة مما يؤكد أن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تسير في الاتجاه الصحيح نحو تنويع استثماراتها خدمة للمستثمرين وللمجتمعات المحلية مؤكدا على الجامعة تمثل فرصة ذهبية للمزاوجة بين النظرية والتطبيق لتمكين المؤسسات في العقبة من الاستفادة من الخبرات التي تضمها الجامعة  .
 وأكد رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور غيث  عبنده ان الجامعة اتخذت هذه الخطوة رغبة منها في تقديم الدعم لأبناء المجتمع المحلي في العقبة وتمكينهم من اكمال دراساتهم الجامعية .
 وبين عبنده ان الجامعة  التي بدأت أعمالها التدريسية مطلع العام الدراسي الحالي حريصة على تقديم افضل الخدمات التعليمية الجامعية بما يتناسب مع أهمية العقبة وحاجة سوق العمل فيها الى تخصصات تمكن الطلبة من اشغال فرص العمل المتاحة والتي توفرها مختلف المشروعات التي تقوم في المنطقة الخاصة ، مشيرا الى ان الجامعة تمنح ايضا خصومات على الرسوم الدراسية لأبناء محافظة العقبة تصل الى ما يقارب 50 %من الرسوم المقررة على مختلف التخصصات .
 ونوه عبنده الى ان جامعة العقبة للتكنولوجيا التي تمثل اول جامعة خاصة في اقليم الجنوب ستكون جامعة ذات بعد عالمي من خلال تركيزها على تخصصات مطلوبة لسوق العمل وربط مخرجاتها باحتياجات السوق والتعاون مع جامعات  دولية ذات سمعة تعليمية راقية لتقديم منتج تعليمي في العقبة يلبي حاجات كافة فئات المجتمع التعلمية بمواصفات وبيئة تعليمية مميزة  - الدستور .

اوائل - توجيهي .