قصة نجاح لعبة المونوبولي!

توجد اليوم لعبتا لوح حديثتان ذات شهرة ثابتة، تعرف إحداهما بلعبة "الحركة" والأخرى بلعبة "الكلمة" وهما المونوبولي والسكرابل بالتتابع. ظهرت اللعبتان في بداية الثلاثينات لملء فراغ أيام البطالة، ولم تكن لهما أية غايات تجارية.

قام المهندس تشارلز ب. دارو، العاطل عن العمل في مدينة جيرمان بولاية بنسلفانيا، كرد فعل للفقر الذي شاع أثناء الأزمة الاقتصادية الكبرى في ثلاثينات القرن العشرين بتصميم لعبة المونوبولي التي حققت فيما بعد مردودا خياليا من المبيعات والأرباح.

أمضى دارو ساعات طويلة في منزله، بسبب الضائقة المالية والإحساس بالإحباط ، يصمم لعبة لوح للتسلية ولملء فراغ الوقت. حاول الشاب أن يستنبط فكرة اللعبة من الأوضاع الاقتصادية المحيطة به، حيث تورد الصحف اليومية أنباء إشهار الإفلاس ودعاوى استحقاقات الديون يوميا، والتي عرضت جراءها المؤسسات والمنازل والقنادق للبيع بالمزادات العلنية. أما دارو فقط جعل مجالات الربح في لعبته تأتي من مجرد ضربة زهر موفقة واحدة.

لقيت اللعبة، المنزلية الصنع، اقبالا جيدا على صعيد أصدقاء دارو وعائلته، حتى أن بعضهم دفعه عام 1934 للاتصال بمؤسسة ماساتشو ستس للألعاب، التي يرأسها الاخوة باركر، فقامت إدارة الشركة باختيار لعبة المونوبولي وأجمع أعضاء المجلس على رفضها بسبب انعدام المسقل التجاري لها وبسبب بطء حركة اللعبة وصعوبة قوانينها  وتعقيدها.

لم يثن القرار المشار إليه من عزم دارو، فقابل مدير متجر وانا ميكر في فيلادلفيا الذي لم يقتصر على التمتع باللعبة، بل طلب بإعداد صيغ منها لوضعها في متجره لغاية بيعها ، استطاع دارو بواسطة قروض تلقاها من العائلة والأصدقاء تأمين 5000 وحدة من لعبة المونوبولي وباعها لمتجر وأنا ميكر. دفع رواج اللعبة بالإخوة باركر إلى إعادة دراستها، وخرجوا هذه المرة بفكرة أن اللعبة خيالية ، سريعة الحركة، وسهلة التعلم! سجل دارو اللعبة تجاريا في عام 1935، وأصبحت مؤسسة الاخوة باركر تنتج حوالي 20000 دستة من وحدات اللعبة اسبوعيا. وعلى الرغم من ضخامة المبيعات وسرعتها، عمد بعض كبار مديري المؤسسة إلى اتخاذ بعض الاحتياطات، لاعتقادهم بأن تلك اللعبة مجرد بدعة جديدة لن تدوم أكثر من ثلاث سنوات. إلا أن المبيعات ازدادت في شهر كانون الأول من عام 1936 إلى درجة خيالية، ما حدا بالسيد جورج باركر، رئيس المؤسسة، إلى أمر مخططي الانتاج بإيقاف انتاجها بحجة، التحسب لأي هبوط مفاجئ في المبيعات.

وبالطبع لم يحدث الهبوط المتوقع. وأصبح المهندس العاطل عن العمل تشارلز دارو مليونيرا، جراء بيع حقوق نشر اللعبة إلى ثمانية وعشرين بلدا، فقد نشرت بتسع عشرة لعبة مختلفة. وهناك من يقول بشيوع اللعبة بمبدأها الرأسمالي، في الاتحاد السوفياتي، إذ أن ست مجموعات من لعبة المونوبولي التي عرضت في المعرض الدولي الأميركي في موسكو عام 1959 نفذت بسرعة عجيبة. تعد اليوم لعبتا المونوبولي والسكرابل الأروج بين أمثالهما في العالم. 

تشارلز ياباني

المتصلون الآن

يوجد حاليا 67 عضو.
مهارات الاتصال / أكاديمي, اللغة العربية / تخصص, مهارات الاتصال / مهني
الوحدة الأولى - أركان الإسلام, اللغة العربية, اللغة الإنجليزية, التربية الإجتماعية والوطنية, التربية الإسلامية, اللغة العربية, اللغة الإنجليزية, العلوم, التربية الإجتماعية والوطنية, التربية الإسلامية, اللغة العربية, اللغة الإنجليزية, الرياضيات, العلوم, التربية الإجتماعية والوطنية, التربية الإسلامية, اللغة العربية, اللغة الإنجليزية, العلوم, التربية الإجتماعية والوطنية, التربية الإجتماعية والوطنية, العلوم الحياتية, اللغة العربية, علوم الأرض والبيئة, التربية الإسلامية, اللغة الإنجليزية, العلوم, اللغة العربية, اللغة الإنجليزية, العلوم, التربية المهنية, الثقافة المالية, التربية المهنية, اللغة الإنجليزية, اللغة الإنجليزية, الثقافة المالية
مهارات الاتصال / أكاديمي, اللغة العربية / تخصص, مهارات الاتصال / مهني
تاريخ الأردن, الثقافة العامة, الجغرافيا, تاريخ العرب والعالم المعاصر, جغرافيا الفرع الفندقي
الرياضيات / أدبي

احدث المواضيع