المؤلف:
حارث

قدر ممثل قطاع الألبسة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي حجم إنفاق الأسرة على مستلزمات وتجهيزات المدارس بنحو 40 دينارا للطالب الواحد.

وقال القواسمي في تصريح صحفي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن الأسواق بدأت تشهد منذ يوم أمس السبت حركه طلب على شراء الألبسة والمستلزمات المدرسية لكنها ما زالت أقل من معدلاتها المعتادة.

وأضاف، أن تراجع الطلب على تجهيزات مستلزمات المدارس يعود لتزامنها مع فترة عيد الأضحى المبارك وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين جراء ارتفاع تكاليف المعيشة مع ثبات الرواتب.

وبين القواسمي، أن التجار وفروا مختلف المستلزمات المدرسية من ملابس وأحذية وحقائب وقرطاسية بأسعار منخفضة عن الأعوام السابقة جراء الركود وحالة التنافس الشديد بالسوق المحلية.

وأكد، أن التجار يأملون أن تكون حركة الشراء للمستلزمات أفضل من الأيام التي سبقت عيد الأضحى المبارك وبما يمكنهم من تسديد الالتزامات المالية المترتبة عليهم من كلف تشغيلية ومالية للتجار والمصانع، مطالبا بإعفاءات جمركية على ملابس وأحذية الأطفال.